ماتيا بيرين حارس جنوى والمنتخب الايطالي موسمه انتهي قبل ان يبدا !

ماتيا بيرين حارس جنوى والمنتخب الايطالي
14

ماتيا بيرين حارس جنوى والمنتخب الايطالي موسمه انتهي قبل ان يبدا ذولك بسبب قطع في الرباط الصليبي !

الكاتب : ابانوب صفوت

حدث ذلك منذ اربعة اعوام ، في فترة الظهيرة ، كنت اجلس امام التلفاز لـا اجد ما يستحق البقاء امامه بعد انتهاء الجولة الكروية حينها ، ولكن كعادتي اشعر بالملل من كل شئ ما عدا كرة القدم ، استقرت الشاشة امامي على احدى المباريات المُعادة ، لم اشاهدها من قبل ولكنها لُعبت بالفعل منذ ساعات قليلة ، عشق هذه اللعبة اشبه بالطاقة التي لـا تستحدث ولـا تستفنى من عدم ، بطبعي لـا اتابع مباريات الدوري الـايطالي كثيراً ولكن متابعة مباراة مُعادة امتع بالنسبة لي من اي عروض آخرى على قنوات مختلفة ، حتى وان كان طرفا هذه المباراة فيورنتينا وبيسكارا.

لـا اعلم لماذا لم اكن منجذباً للسيريا  وقتها ، هل اخطات بحق الجنة ؟ ام انها كانت حقاً جحيم وقتها مقارنةً فقط بالرجوع للخلف لمدة عَقدين من الزمان ، مواهب كثيرة مُهدرة واخرى مضخمة بشكل غير طبيعي ، ماذا اصاب كشافي الكاليتشو ؟ لقد كنت واثقاً في فترة ما ان هناك عمل ينتظرهم في وكالة ناسا ، صفقاتهم لـا تُنسى ومن الذي قد يجرؤ ويحاول حتى ان يتناسى ؟ ، صحيح ان الكثير من الـاموال قد اُنفقت قديماً في ذلك التوقيت ولكنها تستحق ، لـان من كانوا ينضموا لـ ميلـان ، روما ، يوفينتوس او انترناسيونالي وغيرهم عبارة عن اساطير فقط لـا غير.

– اصابة ماتيا بيرين :

في تلك المباراة كان البنفسجي هو الطرف الـافضل ، كل الضغط كان مُلقى على يافع صغير يبلغ من العمر 20 عاماً تقريباً ، شعره طويل ولحيته القصيرة تجعله اشبه بقديسي روما ، لـابد ان افهم انها اشارة الى شخص من المحتمل ان يكون ايقونة في كرة القدم ، انه الحارس الواعد جداً والمُعار لـ بيسكارا قادماً من جنوى ، اُقدم لكم صاحب الرقم 77 في هذا اللقاء ماتيا بيرين.

لـازالت اتذكر كل تصدياته في هذه المباراة ، تلك الراسية القوية من يوفيتيتش على بعد امتار قليلة جداً ، التسديدة الصاروخية من كوادرادو والتي قفز معها بشكل جميل ، تسديدة آخرى على الطائر داخل منطقة الجزاء بقدم فاليرو ، تلك الراسية من يوفيتيتش من عرضية احدى الركنيات والتي كان يتمتم بعدها بكلمات ربما يكون تخمينها مثلـاً : اللعنة على ذلك الحارس لـا اعلم من اين اتوا به بيسكارا ، المباراة انتهت بفوز بيسكارا خارج ملعبه بهدفين نظيفين ، لـان فيورنتينا لم يكن لديه بيرين في هذه المباراة.

كم كان الـاداء مبهجاً للـاعب في عمره ، عندما تتذكر ان حارس عظيم مثل بوفون يجب ان يخلفه في حراسة مرمى المنتخب الـايطالي ، شخص آخر لن نحاول نسخ نفس مسيرته بنفس الـانجازات ، لـان هذا قد يكون شبه مستحيل في العقل الباطن لدى كل المتابعين حالياً ولكن على الـاقل يملك موهبة عظيمة ، لقد اعجبت بفكرة انها مباراة اعادة ، هذا ما سهل التفكير بالنسبة لي في ان يكون ذلك اعادة لـ اسطورية بوفون ، ليس انتقاصاً من بدايات جيجي مثلـاً ولكن من يكره ان يرى هذا الثبات في المستوى المذهل لسنوات طويلة مرة اخرى ؟ كنا محظوظين بمعاصرة بوفون ، لماذا لـا نكون محظوظين مرة آخرى ؟ التاريخ يحب الوراثة

لم اكن بحاجة لمتابعة مباريات اخرى لتقييم بيرين ، ولم اشاهد نادي جنوى مرة اخرى ولكن اسم بيرين ظهر مجدداً امامي في عنوان يربط اللـاعب في بطولة امم اوروبا ( اليورو ) ، لقد كان يستحق التواجد مع المنتخب ولكن تفاصيل الخبر كانت حزينة ، تقول ان بيرين سيغيب بسبب الرباط الصليبي ، كل موهبة عظيمة لـابد وان تعاني من سوء حظ عظيم كذلك ، ” اؤمن بذلك جداً ” ، سوء الحظ لم يكن في تعرضه للـاصابة التي لـا تعتبر شائعة بالنسبة لحراس المرمى ، ولكن لـانها تكررت منذ ايام قليلة في مباراة روما ، للمرة الثانية في اقل من عام !

بكائه بعد خروجه مصاباً كان من المشاهد المؤلمة وبالـاخص اللقطة التي كان يستند فيها على ركبة بيروتي وكآنه يرثي ركبته التي عانت من هذه اللعنة مرتين متتاليتين ، ولـابد وانها تركت اثراً منذ المرة الـاولى ، هل سيكون بنفس ادائه ، وان واصل هل ستحرمه تلك الـاصابة من تميزه ، تفقده مرونته ويصبح لـاعباً عادياً ؟ ، اتمنى ان اراك بخير في الملـاعب في اقرب فترة ممكنة ، اعلم كم هو صعب فعل ذلك ولكن لـ اجل موهبتك الرائعة ، مهما حدث لـ ركبتك ، فلـا تنحني

 

المزيد من الاخبار المزيد من الموضوعات للكاتب

رد علي التعليق

لن يتم نشر ايميلك