فرحة الهدف تلقائية أم مخطط لها مُسبقًا ؟

فرحة بيكيه بهدفة في ريال مدريد
9

الفرحة بتسجيل هدف تلقائية أم مخطط لها مُسبقًا ؟!

تخيل نفسك متابعا للعبة كرة السلة أو لكرة اليد فقط و تشاهد إحدى المباريات في غرفتك و صديقك في الغرفة الأخرى يشاهد مباراة في كرة القدم , فريقك متقدم و يبلي بلاءً حسناً و يسجل النقاط و المباراة بين كر و فر و أنت مستمتع لكن لا يمكنك التعبير عن فرحتك بكل لقطة و بكل نقطة و لن تنال هذا الترف حتى نهاية المباراة , بينما تسمع صديقك يصرخ بأشد جوراحه و تراه يقفز فرحا لهدف في الدقيقة الثلاثين من المباراة جاء بعكس مجريات اللعب أو لهدف آخر يعدل النتيجة قبل نهاية المباراة بدقائق.

هذا الأمر ينعكس على المتابع و اللاعب معا في كلتا اللعبتين , فلاعب كرة السلة يفرح بالنقطة لكنه لا يحتفل على عكس لاعب كرة القدم الذي يحتفل بهدفه الأول كما يحتفل بالهاتريك بسبب المعدل التهديفي المنخفض في كرة القدم و الذي يمنح هذه القيمة الكبرى للهدف , و هذه متعة كرة القدم أنها تمنحك ترف الإحتقال حتى لو خسرت في نهاية المباراة .

لحظة تسجيل الهدف هي العنوان الرئيسي لكل شيء و ليس مشروطا أن يكون الهدف حاسماً في نهائي كأس العالم أو أمم أوروبا فالشعور هو نفسه حتى لو كان الهدف في إفتتاحية أحد الدوريات في عالمنا العربي أو هدف لأحد الأطفال في المدرسة مع أصدقاءه , فرؤية الكرة في الشباك هي اللحظة التي تحفز أحاسيس و مشاعر متنوعة بين النشوة و الحزن و الغضب و الإنتقام و تخلق ردات فعل تكون عفوية بسبب إنجرافك وراء عواطفك بشكل غير مفهوم و غير قابل للتفسير أحيانا , أو تجعلنا نقوم بحالات تعبيرية تم التخطيط لها مسبقا للتعبير عن قضية خاصة أو موقف ما في بعض الأحيان .

في هذا المقال سأتحدث عن تاريخ الإحتفالات و اشهرها و كيف تحول الأمر من فرحة ارتجالية عارمة إلى مكان لتسجيل المواقف و إبداء الآراء في عصر العولمة أو تحوله في بعض الحالات إلى ماركة مسجلة لعديد من اللاعبين #الدوري .

لإكمال المقال عبر الصور التالية :

فرحة تيسير الجاسم وناصر الشمراني بتسجيل هدف في استراليا
فرحة تيسير الجاسم وناصر الشمراني بتسجيل هدف في استراليا

 

فرحة بيكيه بهدفة في ريال مدريد
فرحة بيكيه بهدفة في ريال مدريد

 

فرحة جنونية لـ جوزيه مورينهو
فرحة جنونية لـ جوزيه مورينهو

 

فرحة جنونية لزيدان بصاروخ وهدف رونالدو
فرحة جنونية لزيدان بصاروخ وهدف رونالدو

 

فرحة-دي-كانيو-الهستيرية
فرحة دي كانيو الهستيرية

 

فرحة-لاعب-منتخب-كلوزة-بعد-احراز-هدف-المانيا-الاول-فى-منتخب-استراليا
فرحة لاعب منتخب كلوزة بعد احراز هدف المانيا الاول فى منتخب استراليا

 

المزيد من الاخبار المزيد من الموضوعات للكاتب

رد علي التعليق

لن يتم نشر ايميلك